بعد صدور التقرير الأمريكي بإحتواء منتجات جونسون آند جونسون للأطفال على بعض المواد الكيميائية والتي ذكرها التقرير الأمربكي بأنها تسبب السرطان وتؤثر على قدرة الجهاز المناعي للأطفال، بالاضافة إلى إعتراف شركة جونسون نفسها بأن منتجاتها بأمريكا تحتوي على بعض المواد المسببة للسرطان، كل تلك الأقاويل أدت إلى إصابة الكثير من الأمهات بالفزع الكبير حيث أن منتجات جونسون أند جونسون من أكثر المنتجات استخداماً للأطفال.



قال الدكتور هاني الناظر إستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية ورئيس المركز القومي للبحوث السابق أنه يوجد الكثير من الأشياء في حياتنا اليومية نستخدمها وتحتوي أيضاً على مركبات كيميائية من الممكن أن تسبب السرطان وخصوصاً إذا تم إستخدامها لفترات طويلة وعلى المدي البعيد مثل الصابون والبامبرز والمناديل المبللة وكريمات الحماية من أشعة الشمس وجميع الأسمدة التي تستخدم في الزراعة.


وأشار الدكتور هاني الناظر أنه توجد أيضاً بعض الأدوية والكريمات التي تستخدم في علاج الكثير من الأمراض الجلدية تحتوي أيضاً على مركبات كيميائية تسبب الحساسية والإكزيما الجلدية وأيضاً لو تم إستخدامها بكثرة وعلى المدي البعيد فسوف تؤدي إلى إصابة الجلد بالسرطان.

واضاف الدكتور هاني الناظر أن كثير من الأطفال يتعرضون لإلتهابات جلدية نتيجة أستخدام بودرة الأطفال والبامبرز والمناديل المبللة ، غير أن هذا لا يعني أن نتجنب إستخدام هذه الأشياء نهائياً ولكن من الممكن أن نستعمل كل هذه الأشياء بما فيها منتجات جونسون آند جونسون للأطفال بالقدر المعقول والاقلال بقدر الإمكان من استعمالها ليس هي فحسب بل كل المواد التي تحتوى على مواد كيميائية وبالأخص الديتول والصابون واستخدام الأشياء الطبيعية لأنها لا تشكل أي ضرر على الصحة فمثلاً يجب على الأم استخدام الكافوله القطنية للطفل داخل المنزل أما خارج المنزل فيتم استخدام البامبرز وبهذا تكون الأم قد قللت من إستخدام البامبرز إلا للضرورة وقياس ذلك على المواد الأخرى التي تم ذكرها.
==========
فى :