فيقبل الناس فى هذا العصر الى معرفه نوع الاجنه عبر الاجهزة الطبيه فى المستشفيات الخاصه با الحمل والولاده النسائيه ومن ثم معرفه نوع الجنين وهل هو ذكر ام انثى ولكن الطريقه القديمه التى كانوا يستخدمونها قديما قبل الوصول الى عصر الحديث ان الجميع يكونون
المضغه او الجنين هى متعضيه متعدده الخلايا حقيقيه النواه ثنائيه الصيغه الصبغه وفى المتعضيات التى تتكاثر جنسيا حالما تقوم النطفه بتلقيح البيض وقادمه من كلا الوالدين فى النباتات و الحيوانات وبعض الاوليات تبدا اللاقحه با الانقسام الخلوى لانتاج


متعضيه جديده متعدده الخلايا يشير مصطلع المضغه الى مراحل مبكره من هذا الدماء بعد ان تنقسم اللقحه فهناك مضاعفات لعمليه الولاده فهناع حالات نادره تتاثر فيها على نمو الطفل وتطوره نقص الاكسجين الكافى عند الطفل يؤدى الى خلل فى الوظائف الحركيه له
==========
فى :