الاصابة بالانزلاق الغضروفي في ديسك الرقبة أمر شائع يصيب الرقبة والكتف، ويسبب آلام في الذراع وأسفل الرقبة، ويمكن أن تشمل الأعراض أيضا ألم خفيف أو حاد في الرقبة أو بين لوحي الكتف، والألم يشع أسفل الذراعين في اليد أو الأصابع، أو الاصابة بخدر أو وخز في الكتف أو الذراع، ويمكن لبعض المواقف أو حركات الرقبة تزيد من الألم.
إليكم هذه المقالة التي تبين اسباب الانزلاق الغضروفي في الرقبة

أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة غالبا ما تشبه اضطرابات أخرى مثل متلازمة النفق الرسغي، ومشاكل مع الكتف، والنقرس، وفي بعض المرضى يكون الانزلاق الغضروفي الرقبة يسبب انضغاط الحبل الشوكي حيث يدفع مادة القرص على النخاع الشوكي، وهو حالة خطيرة وقد تتطلب خطة علاجية عميقة، وتشمل الأعراض انضغاط في العمود الفقري، وصعوبة في المهارات الحركية الدقيقة في اليدين والذراعين، ووخز أسفل الجذع أو في الساقين.



فقرات الرقبة :

بين كل فقرات العظام في العمود الفقري قرص ليفي صلب يعمل على امتصاص الصدمات، ويوجد صفائح طرفية تعتبر خط نهايات كل فقرة وتساعد على عقد الأقراص الفردية في المكان، ويحتوي كل قرص على شريط خارجي يشبه الإطار (يدعى الحلقة الليفية) الذي يغلف بمادة تشبه الهلام (تدعى النواة اللبية).
الجذور العصبية تكون خارجة من القناة الشوكية من خلال ممرات صغيرة بين الفقرات والأقراص، والألم والأعراض الأخرى يمكن أن تتطور عندما يدفع القرص الفقري التالف في العمود الفقري قناة أو جذور عصبية.

يحدث الانزلاق الغضروفي في الرقبة عندما تنكسر الحلقة الليفية أو يحدث بها شقوق، مما يسمح للنواة اللبية بالهروب، وهذا ما يسمى بفتق النواة اللبية أو الانزلاق الغضروفي.

عوامل الخطر :
هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بدسك الرقبة :
نمط الحياة مثل تعاطي التبغ، وقلة ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وعدم كفاية التغذية حيث ان هذه العوامل تساهم في التاثير على صحة القرص.
العمر، والتغيرات الكيميائية الحيوية الطبيعية تسبب جفاف في الأقراص الفقرية، مما يؤثر على قوة القرص ومرونته.
طريقة الوقوف مع الاستخدام المعتاد لميكانيكا الجسم الغير صحيحة يمكن أن تسبب ضغوطا إضافية على العمود الفقري العنقي.

الجمع بين هذه العوامل مع الآثار اليومية من إصابات، ورفع لأشياء بطريقة غير صحيحة، أو التواء، يجعل من السهل الاصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة وقد يتطور فجأة أو تدريجيا على مدى أسابيع أو شهور.
مراحل الانزلاق الغضروفي في الرقبة :

هناك 4 مراحل للانزلاق الغضروفي الرقبة وهي :
1. تنكس القرص:
التغيرات الكيميائية المرتبطة بالشيخوخة في الأقراص بسبب ضعف الفقرات ، ولكن من دون فتق، وهذا جزء من الشيخوخة يمكن أن يسبب جفاف القرص، مما يجعله أقل قدرة على امتصاص الصدمات من التحركات ويمكن أيضا أن يصبح أرق في هذه المرحلة.

2. الهبوط: 
حدوث تغييرات في القرص مع الاصطدام الطفيف في القناة الشوكية أو أعصاب العمود الفقري، وتسمى هذه المرحلة أيضا بانتفاخ القرص أو القرص الجاحظ.

3. القذف: 
هلام النواة اللبية (الجزء الداخلي من قرص الفقرات) يكسر من خلال الجدار (الحلقة الليفية) مثل الإطارات ولكن لا يزال داخل القرص.

4. عزل القرص :


الفواصل والنواة اللبية يمكن ان تتحرك من خلال الحلقة الليفية خارج القرص وداخل القناة الشوكية.
تشخيص الانزلاق الغضروفي في الرقبة ( ديسك الرقبة ) :

ليس كل الانزلاق الغضروفي يكتشف بسبب الأعراض، حيث ان بعض الناس يكتشفون أن لديهم انتفاخ أو انزلاق غضروفي بعد الأشعة السينية لسبب غير معروف.
معظم الوقت تكون الأعراض تدفع المريض للحصول على الرعاية الطبية، وزيارة الطبيب للقيام بالفحص السريري والفحص العصبي، واستعراض التاريخ الطبي، وتقييم الأعراض، وتاريخ العلاجات والأدوية للمريض.

قد تكون هناك حاجة إلى القيام بالأشعة السينية لاستبعاد الأسباب الأخرى لآلام الرقبة مثل الهشاشة، والأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي تقوم بالتحقق من مدى ومكان الضرر في القرص.
في بعض الأحيان من الضروري تصوير النخاع CT، حيث أنه عندما يتم أخذ حقنة الصبغة فإنها تظهر بشكل جيد على الاشعة المقطعية، وهذا يساعد الطبيب في رؤية أفضل لسبب الألم الذي لديك .

الخيارات غير الجراحية للعلاج :
معظم المرضى لا يحتاجون لعملية جراحية.
في البداية، قد يوصي الطبيب بالعلاج الحراري والبارد، حيث انه خلال 24 إلى 48 ساعة الأولى يكون العلاج البارد مفيد حيث أنه يخفف من التورم، وتشنج العضلات، والآلام الناتج عن تدفق الدم، وبعد ال 48 ساعة الأولى يمكن تطبيق العلاج الحراري، حيث ان الحرارة تزيد من تدفق الدم لتدفئة والاسترخاء الأنسجة الرخوة، وزيادة تدفق الدم يساعد على طرد السموم التي تتراكم في الأنسجة نتيجة لتشنج العضلات وإصابة القرص>

يجب تجنب تطبيق الثلج أو الحرارة مباشرة على الجلد، حيث يمكن لف مصدر البرودة أو الحرارة في منشفة سميكة لمدة لا تزيد عن 15-20 دقيقة في المرة الواحدة.

يمكن استخدام أدوية مثل :
مضاد للالتهابات للحد من التورم
مضاد للتشنج لإرتخاء العضلات
مسكن للألم لتخفيف الألم الحاد.
مضادات الالتهابات الغير ستيرويدية لخفيف الآلام الخفيفة الى المعتدلة .

الطبيب قد يوصي أيضا بالعلاج الطبيعي، لذلك قد يحولك الطبيب إلى أخصائي العلاج الطبيعي عن طريق وصفة طبية، ويشمل العلاج الطبيعي مزيج من العلاجات غير الجراحية لتقليل الألم وزيادة المرونة، ومن هذه العلاجات الثلج والحرارة والتدليك اللطيف، والشد، وجر الرقبة.
في 4 إلى 6 أسابيع، فإن الغالبية العظمى من المرضى تتحسن لديهم الأعراض دون جراحة، وكن متفائلا حول خطة العلاج، وتذكر أن أقل من 5٪ من مشاكل الظهر تتطلب عملية جراحية.

الخيارات الجراحية للعلاج :
تعتبر جراحة العمود الفقري هو الخيار المتاح في حالة عدم التحسن بالطرق التي تخفف أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة، وينصح قبل القيام بالجراحة، عليك دائما السؤال عن الغرض من العملية وماذا يمكن توقعه بعد اجراء العملية .
لتخفيف الضغط العصبي وآلام الرقبة، يتم القيام بجراحة لإزالة القرص الجزئي أو استئصال القرص، ويتم عمل عملية جراحية من الجزء الأمامي من الرقبة (يسمى استئصال القرص الأمامي).

بالإضافة إلى ذلك، قد تحتاج الى الجراح للوصول إلى القرص الذي يوجد به المشكلة عن طريق إزالة جزء من العظام التي تغطي الأعصاب، ويسمى هذا الإجراء قطع الصفيحة الفقرية، وعادة ما يتم من الجزء الخلفي من الرقبة .


لحسن الحظ، هذه الإجراءات غالبا ما يمكن القيام به باستخدام تقنيات جراحة العمود الفقري، والحد الأدنى من جراحة العمود الفقري الغازية لا يتطلب شقوق كبيرة، ولكن بدلا من ذلك يتم استخدم الأدوات المتخصصة الصغيرة والأجهزة مثل المجهر والمنظار أثناء العملية.
منع الاصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة :

الشيخوخة أمر لا مفر منه، ولكن تغيير نمط الحياة يمكن أن يساعد في منع مرض قرص الرقبة. وتشمل عوامل الخطر سوء الموقف والهيئة الميكانيكا، وضعف عضلات الرقبة، والتدخين والبدانة، وحل هذه الاسباب من شأنه أن يساعد في الحفاظ على عمودك الفقري في المستقبل، وعلى تجنب الاصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة أو ما يسمى بديسك الرقبة .
==========
فى :