يمكن أن تحدث آلام العلاقة الحميمة للعديد من الأسباب بدأ من المخاوف النفسية عند العديد وخصوصاً النساء وإنتهاءاً بمجموعة أسباب متنوعة لها صلة بالأمراض المختلفة . ألم العلاقة الحميمية هو ألم في المناطق التناسلية مستمر ومتكرر يحدث قبل أو أثناء او بعد العلاقة الحميمية وفي كلاتا الحالات يجب الحديث مع الطبيب المعالج وأن تركز العلاجات علي السبب الكامن وراء هذه المشكلة الشائعة . هذا الألم يمكن أن يسبب مشاكل في العلاقة الحميمية بين الزوجين والإثارة العاطفية السلبية .

أسباب آلام العلاقة الحميمة وطرق علاجها

أعراض آلام العلاقة الحميمة :

عند مواجهة أي ألم أثناء العلاقة الحميمية قد تشعر بالتالي :

ألم عند الإتصال الجنسي .
ألم مع كل مرة عند الإتصال الجنسي ويصاحبه حرقان .
ألم نابض لساعات بعد إنتهاء العلاقة الحميمية .
متي تري الطبيب ؟


إذا واجهت ألم متكرر عند ممارسة العلاقة الحميمية يجب رؤية الطبيب والتحدث معه حول هذه المشكلة يمكن علاج هذه المشكلة والحصول علي علاقة حميمية جيدة .

أسباب آلام العلاقة الحميمة

الدخول مباشرة في العلاقة الحميمية :

المرأة علي عكس الرجل تحتاج إلي المزيد من المداعبة والإثارة من قبل الرجل . ويجب أن يكون الرجل علي علم بطرق مداعبة المرأة جيداً قبل الدخول إلي العلاقة الحميمية . تختلف طرق المداعبة من مرأة إلي أخري فالبعض قد يفضل التقبيل أو عوامل التحفيز الشفوي الأخري . وذلك لبدء علاقة حميمية طبيعية تعمل علي تدفق الدم إلي الأعضاء التناسلية .

عدم إستخدام مواد تزليق كالفازلين أوالجيل الطبي بعد أستشارة طبيبك الخاص :


في حالة عدم وجود مواد تشحيم ( تزليق ) كافية أثناء ممارسة العلاقة الحميمية بمجرد البدء في الإتصال الجنسي سوف تشعر بالألم وذلك بسبب عدم قدرة أنسجة المهبل علي الإخترا بما يكفي ويحدث بطء تدفق، كما أن الإستحمام الدافئ يمكن أن يؤدي إلي جفاف الإفرازات المهبلية. كما أن حبوب الحساسية لها نفس التأثير علي أنسجة المهبل . لذلك تأكدي من إستخدام كمية كافية من مواد التزليق بحيث لا حاجة لكي لإضافة المزيد أثناء العلاقة الحميمية وإفساد اللحظة .

الإجهاد والتوتر :

إذا كان لديك العديد من المهام التي تقوم بها في اليوم الواحد لا يجب أن تأخذ معك التوتر إلي السرير فإن الإسترخاء جزء مهم جداً قبل ممارسة العلاقة الحميمية . وللمزيد من الإسترخاء يمكنك ممارسة التدليك والمساج بالزيوت العطرية لإسترخاء الجسم تماماً وتهيئة الجسم تماماً لممارسة العلاقة الحميمية . قد يحاول البعض ممارسة اليوغا .

عدم توازن الأعضاء التناسلية :

وفي هذه الحالة يكون العضو الذكري كبير بالمقارنة بمهبل المرأة مما يؤدي إلي الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية بمجرد بدء الإتصال الجنسي .يمكن أن تحل مواد التزليق هذه المشكلة وتسهيل الأمور وإعطائك المزيد من التحكم كما قد تحل هذا الأمر طبيعيا بعد الولادة نظراً لإتساع المهبل الطبيعي بسبب الولادة . وفي بعض الأحيان يمكن اللجوء للطبيب لتوسيع المهبل في الحالات الحرجة و المستمرة مع الألم وفق لما يراه الطبيب الخاص مناسب لحالتك أنت وزوجك .

الإلتهابات التناسلية :

هناك العديد من الأمراض التناسلية الشائعة مثل الهربس التناسلي، داء المشعرات، عدوي الخميرة يمكن أن تؤدي إلي علاقة حميمية غير مريحة تماماً . فقد تعاني النساء من أعراض الألم بسبب تغيرات وإلتهابات في المهبل يمكنك السيطرة علي معظم ألام العدوي من خلال مجموعة من الطرق المختلفة عند التحدث مع الطبيب .

بطانة الرحم :

بطانة الرحم يمكن أن تكون أحد الأسباب وراء الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية تؤثر علي حوالي 7 % من النساء وفي حالة وجود أي مشاكل في بطانة الرحم تحتاج إلي جراحة المناظير لتحديد مصدر الألم وتؤدي أيضاً إلي ألم الطمث وأثناء ممارسة العلاقة الحميمية .

أعراض القولون العصبي :

قد يكون القولون العصبي أحد الأسباب وراء الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية ومن أعراضه التشنجات المعوية والإسهال/ الإمساك المنتظم بالإضافة إلي ألم العلاقة الحميمية .. في هذه الحالة يجب التحدث مع الطبيب المعالج للبحث حول الطرق التي تساعد في تخفيف هذا الألم وتشمل طرق العلاج تغير النظام الغذائي، الأدوية، الحد من الإجهاد بالطرق المختلفة .

التغيرات التي تُصاب بها المراة :

ويقصد بها حدوث تغيرات للمهبل بعد إنقطاع الطمث حيث تصبح هناك أجزاء في المهبل أكثر حساسية . يمكنك سؤال الطبيب حول الطرق المختلفة والإحتياطات التي يجب إتخاذها أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أثناء سن اليأس .

مجموعة من الأسباب الأخري :

تناول بعض الأدوية مثل مضادات الإكتئاب وأدوية ضبط ضغط الدم المرتفع والمهدئات ومهدئات الهستامين وبعض حبوب منع الحمل أن تؤدي إلي الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية .
الجروح أو الإصابات أو التهيج نتيجة بعض العوامل المختلفة منها التوسيع أثناء الولادة أو إجراء جراحة الحوض كلها عوامل تؤثر علي الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية.
وجود إلتهابات أو عدوي في منطقة الأعضاء التناسلية أو المسالك البوليه كلها أسباب تؤدي إلي الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمية .
الإكزيما والأمراض الجلدية الأخري في المنطقة التناسلية .
التشنج المهبلي وهي تشنجات لا إرادية تحدث لعضلات جدار المهبل تجعل محاولات الإتصال الجنسي مؤلمة .
بعض العيوب الخلفية أثناء الولادة منها عدم إكتمال شكل المهبل أو أن غشاء البكارة يسد فحتة المهبل مما يؤدي إلي ألم العلاقة الحميمية .
التجهيز لموعد الطبيب :

إذا كان لديك ألم متكرر أثناء العلاقة الحميمية فإن الخطوة الأولي التي يجب أن تقوم بها هي التحدث مع الطبيب حول طرق العلاج والأسباب ويفضل طبيب أمراض النساء، يساعدك الطبيب في تشخيص وعلاج المشكلة وغالباً ما يحيلك إلي الأخصائي .

ما يمكنك القيام به ؟

يجب التحضير لمناقشة الطبيب وذلك من التحدث معه حول كل المشاكل الجنسية التي تواجها بما فيها عدد المرات التي شعرت فيها بالألم .

تقديم قائمة بالمعلومات الطبية الأساسية بما فيها أسماء جميع الأدوية التي تتناولها .

إحضار ورقة لتدوين كل المعلومات والأسئلة التي يوجها الطبيب إليك .

بعض الأسئلة التي يمكنك توجيها إلي الطبيب :

ماذا يمكن أن يكون السبب وراء المشكلة ؟
ما هي التغيرات التي يجب أن يشملها نمط حياتي لعلاج هذه المشكلة ؟
ما هي العلاجات المتوفرة ؟
هل هناك أي كتب إرشادية أو المواقع الإلكترونية تنصحني بالإضطلاع عليها ؟

أسئلة قد يطلبها الطبيب :

هل لديك أي مخاوف جنسية ؟
متي يبدأ الألم ؟
أين تشعر بالألم ؟
هل يحدث الألم في كل مرة أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أم علي فترات متباعدة ؟
هل هناك أنشطة غير جنسية تسبب لك الألم ؟
هل تواجه أي تهيج أو حكة في المهبل ؟
هل سبق لكي وخضعتي لجراحة الجهاز التناسلي من قبل ؟
طرق علاج ألم العلاقة الحميمية :

تغير الأوضاع أثناء ممارسة العلاقة الحميمية :

هناك أوضاع عند ممارسة العلاقة الحميمية تؤدي إلي زيادة تشنج عضلات الحوض والألم، لذلك حاول تغير هذه الأوضاع وإختيار وضع مريح للزوجين .

التحدث : يجب التحدث مع الطبيب حول كل الأمور التي تقللك وإذا كني بحاجة إلي المداعبة قبل ممارسة العلاقة الحميمية لكي تعمل علي مواد تزليق طبيعية والتحفيز الجيد يمكنك إخبار زوجك بذلك .

إستخدام مواد تزليق : يمكنك إستخدام الفازلين أو الجيل أثناء ممارسة العلاقة الحميمية كمواد تزليق لتقليل الألم .

زيادة تناول الأستروجين النباتي : يمكنك زيادة تناول حليب الصويا، التوفو والمكسرات المختلفة في نظامك الغذائي للحصول علي الأستروجين النباتي والذي يقلل من الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية .

إقرأ أيضا عن فوائد العلاقة الزوجية لك
==========
فى :