قال موقع “تايم” الأمريكي، إن إيفان الشاب الأمريكي البالغ من العمر 35 عامًا نجح بعد القيام بالكثير من التجارب العيادية في الحمل بطفل، ونقل الموقع عن أخته أن أخاها الذي ولد كأنثي أخبرهم في سن ال 19 بأن هويته الجنسية الحقيقية هي رجل وبرغبته في إجراء عملية تحويل جنس، مع استمرار حلمه دومًا بالإنجاب.


ونقلت الصحيفة عن دكتور “كوالايك” أخصائي الغدد الصماء بعيادة “فيرتاليتي سيلوشن” أن “إيفان” الذي ولد فتاة صارحه دومأ برغبته أن يصبح أب، وكانت كل العلامات تؤيده في رغبته فقد عمل كجليس أطفال ليدفع نفقة تعليمه، استمر في اللعب بالدمى لفترة أطول بالنسبة للأطفال في عمره، وحتى بعد اعترافه بحقيقة هويته الجنسية في عمر ال19 وإجرائه عملية تحول جنسي لم يتوقف عن رغبته في الإنجاب ليستمر في كتابة أسماء الأطفال المفضلة إليه في دفتر مذكراته.


وأضافت أخته أن أول محاولة ل “إيفان” للحمل فشلت وقام دكتور “كوالايك” بإجهاض الجنين بعد توقف الأخير عن النبض، ليستمر إيفان في محاولاته ليفاجئه اتصال هاتفي من طبيبه في أحد الأيام مهنئًا إياه بخبر حمله، ولم يتنظر إيفان كثيرًا قبل أن يخبر شريكته بخبر حمله ليسمع صراخ فرحتها عاليًا في سماعة الهاتف مضطرًا لإبعاده قليلًأ ليبدأ في حساب موعد الولادة.

وذكرت “تايم” أن منظمة حقوق ” إل جي بي تي” تشهد تطورًا ملحوظًا من خلال الإقرار الأخير بحق المثليين في الزواج، في المقابل وصل عدد ضحايا جرائم العنف ضد المتحولين الجنسيين في العام الماضي إلى أكثر من 21 شخص، علاوة عن حادثة “أورلاندو” الأخيرة أكثر الحوادث العنصرية دموية في تاريخ أمريكا.
==========
فى :